معرض سعد حاجو في مسرح المدينة

قيم هذا الموضوع: 
لا يوجد تقييمات
المصدر: 
جريدة البلد - لبنان
تاريخ النشر في المصدر: 
الأربعاء, أيلول (سبتمبر) 27, 2006
الكاتب: 
نرمين أبو خليل

 

يبدو سعد حاجو في معرضه "وكلّ مرّة" الذي يقام في مسرح المدينة (الحمرا) أكثر ميلاً للواقعية الالتزامية على التصويرية الافتراضية التي يمكن أن يتحلى بها الفنان لدى مقاربته العمل الفني. فهو رغم ابتعاده عن الكاريكاتور التجاري، وغرض الدعاية، آثر تحويل الواقع الى طبيعة ذاتية يرى من خلالها الفنان ما يفترض ايصاله بذهنية الفن الواقعي وليس ما يمكن الوصول اليه من خلال قراءات تكثيفية للحدث.

سعد حاجو، الذي لم يكن حاضراً في افتتاح معرضه، شاب سوري خريج كلية الفنون الجميلة في دمشق، وهو ينشر رسوماته في صحيفة "السفير" اللبنانية منذ العام 1995 وملحق "النهار الثقافي" وحائز جائزة "غابروفو للكرتون" من بلغاريا.

في المعرض، جاءت مفارقة اللغو في شقين، شق رمزي وآخر تكويني. فكانت الرمزية من خواص عمل الفنان الرائد، والتكويني من صفات وطباع من يخلق النص ليصير صورة الابداع.

في أعماله، يختبئ حاجو وراء فكرته أكثر من عمله الفني او شخصيته الفنية، وهذا ما يثير أسئلة كثيرة لدى المشاهد، فأين نرى الاطار الجنيني السري لدى الفنان حاجو، او ما يسمى الاشارة الرمزية التي تدغم عمله؟ اذ نشعر من خلال اعماله المعروضة ان ما من اشارة تدل على موقعه من الحدث، ذلك اننا نجد في الكاريكاتور عموماً علاقة ما تصل عمل الفنان بخطوط مزاجه لكن من دون ان تغرب هذه الخطوط عن الواقع او المشهد الحقيقي المراد الدلالة عليه، لنقع هنا على ما يشدنا في العمل من تقنية صارخة وأهمية تذويب الفكرة من خلالها، وفي أحيان كثيرة ترك للقارئ قدرة تخيّل الحدث وقراءته كما يراه.

لدى حاجو خلاف بين الفكرة وتوظيفها في التقنية التعبيرية للكاريكاتور. فهو يضمر الفكرة من دون تأسيس تقنية ترتكز عليها، وكأنها ــ اي الفكرة ــ موضوع للقول والنقاش لا للسخرية والانتقاد لديه، فتخرج القدرة على التمييز بين القول والنقد.

واذا كانت وظيفة الكاريكاتور تخدم الغرض المرسوم لأجله فسعد حاجو نجح في صياغة مواقفه ضمن قوالب أعدها بنفسه، فمعرضه هو "مع الطبيعة ضد الصهيونية، ضد النظام، ضد الفوضى". هكذا حدد حاجو هدفه، وقد ابتكر لذاته مكاناً يستريح فيه بين الرسامين لا بين العمل الفني نفسه.

وقد قال فيه طلال سلمان "تظنه يلعب لوحده، داخل لعبته، يتركك أسيراً فيها ويخرج ليلعب مجدداً. وهو يمد بصره امامك فترى بعينيه ما لا تراه ــ هو في قلب الموقف...".

هذا كله يرسم علامات دهشة في اعمال حاجو الفنية، فالاستبطان التلقائي الذي يجب توافره في العمل يدفع الى اكبر قدر ممكن من التخييل والفضاءات المفتوحة بخطوط موسومة بقدرة عالية من التقنية.

يستمر المعرض حتى 29 الجاري في مسرح المدينة ــ الحمرا

 

nike air zoom pegasus 33 Sale -75% OFF Cheap nike pegasus 33 women's Store

معرض الصور