إبراهيم لمهادي.. سنوات الحرية بخطوط ساخرة

الكاتب:
فراس حجاج.
قيم هذا الموضوع: 
لا يوجد تقييمات
الفنان ابراهيم المهادي بريشة فراس حجاج

لاد المغرب العربي وعلى الأخص المملكة المغربية تلك البلاد الساحرة بألوانها الممتدة عبر البصر، الغنية بمفكريها وأدبائها وفنانيها شاءت الأقدار أن يكون على ترابها ريشة دفعت ثمن حريتها سنوات من الحرمان والاضطهاد، وبسبب خطوطها الساخرة وأفكارها القوية وتوقيع فنان الكاريكاتير المغربي إبراهيم لمهادي (أبو سيف).

ولد الفنان المغربي إبراهيم لمهادي في الدار البيضاء عام 1941، عاش وحضر أزمات وحروبا وخلافات مر بها هذا الوطن العربي الفسيح وأراد أن يكون له دور في بناء حرية هذا الوطن ولكن بطريقة خاصة مميزة.

بين يدي هذا الفنان تبلور الفن فكانت النبتة الساخرة بين أنامله وظلت تكافح حتى رأت النور وهو ما زال صبيا حتى كانت أولى رسوماته بجريدة «أخبار الدنيا» المغربية عام 1963.

أكمل الفنان دراسة الحقوق عام 1972 فاكتملت لديه رؤيتان رؤية الحق ورؤية ساخرة من خلال فن الكاريكاتير.

في مطلع الستينيات كان توقيعه «أبو سيف» في «جريدة الدنيا» وكذلك «جريدة العلم» حتى عام 1975.

سطع نجم هذا الفنان فانتشرت رسومه ووصلت إلى أوروبا وعلى الأخص في جرائد النمسا ونال عنها جوائز عالمية سنة 1966 عندما رسم عن حرب فيتنام.

عمل هذا الفنان في مجال التعليم، حيث عمل مدرسا بالمدارس الابتدائية في بداية عام 1958 واستمر عمله في مجال التدريس حتى تقاعد عام 1985.

يمثل الفنان إبراهيم لمهادي أحد رواد الكاريكاتير المغربي واستمر عمله في «جريدة الدنيا» و»العلم» ثم انتقل إلى «جريدة المحرر» حتى عام 1975 لينشر بشكل يومي كاريكاتيرا سياسيا يمثل الواقع العربي، واستمر بها حتى عام 1980 لينشر بشكل يومي كاريكاتيرا سياسيا يمثل الواقع العربي واستمر بها حتى عام 1980 حيث تم اعتقاله فدفعت ريشته ثمن الحرية سنوات من الاعتقال والاضطهاد ومحاربة الفكر لمدة 18 عاما حتى عاد مجدداً للنشر في العديد من الجرائد الوطنية وصحيفة «الصحيفة» الأسبوعية ليستمر في رسومه الساخرة الناقدة.

قام هذا الفنان بتدوين تجربته المميزة في عالم الكاريكاتير السياسي من خلال كتابه الذي حمل عنوان شهادات حول سنوات الرصاص والحبر والفحم والطباشير وتميز هذا الكتاب بتجربة فريدة عاشها هذا الفنان ورواها من خلال رسوماته الساخرة.

اتسم هذا الفنان بملامسة مشاعر المواطن من خلال رسوماته الساخرة التي تعكس المعاناة السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يواجهها المجتمع العربي، واتسمت رسومه الساخرة بالسهل الممتنع فكانت أفكاره مدوية في عالم الكاريكاتير العربي وحفر اسمه كأحد عمالقة الكاريكاتير العربي واضعا ريشته وألوانه وخطوطه وأفكاره تحكي سنوات الحرية في المغرب العربي بتوقيع إبراهيم لمهادي (أبو سيف).

معرض الصور