البراءة للفنان الكاريكاتير الجزائري جمال غانم

قيم هذا الموضوع: 
Average: 5 (1 vote)
رسم تضامني بريشة الفنان الجزائري زبير غقالي

أفادت وسائل الإعلام جزائرية أن محكمة الجنح في مدينة وهران قضت يوم الثلاثاء 11 أذار /مارس 2014 ببراءة رسام الكاريكاتير جمال غانم من تهم إهانة رئيس الجمهورية وخيانة الأمانة، بناء على شكوى تقدمت بها  إدارة الجريدة التي عمل بها لسنوات، و هي جريدة "لا فوا دولوراني" الناطقة بالفرنسية.
المحامي يوسف ديلام الموكل في قضية غنام قال لوسائل الإعلام "قضت المحكمة ببراءة موكلي جمال غانم .. هذا انصاف في ملف كان يضم الكثير من المخالفات، أنا سعيد جداً"
قضية جمال غانم كانت قد تلقت كثير من الاهتمام العالمي و حملات التضامن من قبل عدد من المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان و حرية التعبير بسبب غرابة التهمة و الجهة التي حركت القضية.
النيابة العامة الجزائرية كانت قد طالبت في 12 شباط /فبراير الماضي بحبس جمال غانم 18 شهرا بالإضافة للغرامة.
الفنان جمال غانم اضطر للعمل كنادل في احد مقاهي المدينة بعض ان أوقفته الجريدة عن العمل في شهر أيلول /سبتمبر 2014، و بعد أن قام بإيداع شكوى ضد الجريدة بسبب عدم إيفائها بالتزاماتها المالية، حيث لم يستلم إلا جزء من مستحقاته المالية، فقامت الجريدة على إثر ذلك بالبحث في ملفاته الشخصية لتجد الرسم، ثم تقوم بإيداع الشكوى.
جمال غانم كان قد تعرض لاعتداء من قبل مجهولين في شهر شباط 2014 أدخل على إثرها إلى المستشفى، فقامت النقابة الوطنية للصحفيين الجزائريين بالمطالبة بفتح تحقيق حول هذا الاعتداء، مشيرة إلى أن جمال غانم يوجد في صلب "فضيحة قانونية وصحافية ستظل نقطة سوداء في تاريخ الصحافة و العدالة الوطنية"  و أكدت أن رسام الكاريكاتير "ضحية وشاية فريدة من نوعها في العالم، من فعل الصحيفة التي عمل بها لسنوات".
بعد حكم البراءة شكر غانم في صفحته على الفيسبوك المنظمات الدولية التي ساندت قضيته مثل منظمة مراسلون بلا حدود، و امنسيتي.
قضية جمال غانم تتزامن مع قضية أخرى يسجن فيها المدون عبد الغني علوي منذ عدة أشهر بسبب نشره رسوم كاريكاتير في صفحته على الفيسبوك تسخر من الرئيس  بوتفليقة و رئيس وزراءه، فقامت القوات الجزائرية بتفتيش منزله لتجد وشاح كتب عليه "لا إلا الله"، ليكون ذلك سبب لاتهامه بتمجيد الإرهاب!!

مرفقات: 

معرض الصور